آخر الأخبار

إعدام إثنين من السجناء في صنعاء بطريقة مؤلمة نفذها مسلحون حوثيون.. تفاصيل واسماء

نافذة اليمن  |  قبل ( 1 ) شهر
نافذة اليمن - خاص

في تصعيد خطير للحوثيين ضد نزلاء السجون في مناطق سيطرتهم، أقدمت مليشيا الحوثي المصنفة إرهابية والمدعومة إيرانيا، على إعدام إثنين من السجناء في صنعاء والحديدة.

وذكرت مصادر حقوقية، ان سجين لقي حتفه، خلال الساعات القليلة الماضية، برصاص ميليشيا الحوثي خلال قمعها احتجاجات نفذها مئات السجناء والمختطفين داخل السجن المركزي بمدينة الحديدة.

واضافت المصادر، أن مسلحون حوثيون فجروا خلافاً حاداً مع سجناء أحداث ومختطفين مدنيين في "السجن المركزي" في الحديدة قبل أن يستخدموا النيران الحية في إخماد غضبهم.

واكدت المصادر، أن عناصر ميليشيا الحوثي صوبت أسلحتها وأطلقت الرصاص الحي على السجناء بشكل مباشر ما أسفر عن مقتل سجين على الأقل وإصابة آخر.

المصادر لفتت إلى إن السجين هشام سليمان الزبيدي قُتل بعد تعرضه لطلقة فجرت رأسه من قبل مسلحي القيادي الحوثي المدعو أبو حيدر جحاف.

ومساء يوم الإثنين، لقي شاب في العشرينات من عمره، حتفه تحت التعذيب، في سجون ميليشيا الحوثي بالعاصمة صنعاء.

وأفادت مصادر مطلعة، إن شاب يدعى باسم عبدالكريم الحوبري، من أبناء وصاب، محافظة ذمار، توفي بعد اختطافه من قبل ميليشيا الحوثي قبل نحو أسبوعين من أحد شوارع العاصمة صنعاء.

وتعرض الشاب الحوبري خلال فترة الاختطاف للتعذيب الوحشي في سجني الجراف والحصبة، وفقاً للمصادر آلتي أشارت إلى أنه تم نقله صباح الإثنين إلى المستشفى الجمهوري، لمحاولة إنقاذه، لكنه فارق الحياة.

وتجدر الإشارة إلى أن المليشيات الحوثية تعتقل الآف الناشطين والسياسيين والأكاديميين والطلاب في سجونها بصنعاء والمحافظات الأخرى التي تسيطر عليها، بعد أن اختطفتهم من منازلهم وأماكن أعمالهم.

كما تشهد سجون ميليشيا الحوثي عمليات تعذيب مروعة بحق المختطفين في مختلف المحافظات الواقعة تحت سيطرتها، وتوفي العديد من المختطفين جراء عمليات التعذيب وفقا لتقارير حقوقية محلية ودولية عدة.

وكانت إحصائية حكومية، قد كشفت في وقت سابق، عن مقتل نحو 300 مختطف ومخفي قسرا تحت التعذيب في سجون الحوثي منذ سبع سنوات.

 

الأكثر قراءة